تسهيلات السفر الجديدة والكبيرة..

صورة مطار

في أيامنا هذه، ينبغي على كل مسافر قادم الى الدنمارك من دول الإتحاد الاوربي المصنفة باللون البرتقالي او الأحمر
ان يقوم بعزل نفسه لمدة 10 أيام، ولايهم ان كان القادم هذا تلقى تطعيم كورونا ام لا.
لكن هذا الإجراء تغير او بالأصح سـيتغير

التغير الجديد والذي سيسري من يوم الـ 26 من شهرنا الجاري يقول
ان المسافر الاوربي القادم الى الدنمارك لاينبغي ان يدخل فترة عزل عند وصوله للبلاد
وكل معليه إظهار جواز كورونا ليتجنب العزل الطوعي.

التسهيلات الجديدة جاءت بعد إتفاق بين دول الاتحاد الاوربي بتوحيد القيود عند السفر
وكذلك العمل بجواز سفر موحد داخل دول الإتحاد.

ترحيب وقلق في آن واحد..

الإجراء الدنماركي لاقى ترحيباً من خبراء الإقتصاد، لان الخطوة هذه
تعني المزيد من السائحين الاوروبين الذين سيختارون الدنمارك كوجهة سياحية
خلال العطلة الصيفية والتي ستحل بعد أيام قليلة.
واحداً من اهم الأسباب التي تجعل السياح يعزفون عن زيارة الدنمارك
هو إجراء العزل الذي تفرضه الدنمارك على كل زائريها.

علماء الفايروسات والأمراض المعدية يرون ان الإجراء الدنماركي هذا مثير للقلق
لان سيكون هناك فقدان تام للسيطرة، وإزياد متوقع بإعداد المصابين.
فالقادم الى الدنمارك قد يكون يحمل جواز سفر كورونا صالح يفيد بإنه تلقى اللقاح
لكن هذا لايعني انه غير حامل للفايروس.
واضاف البعض من هؤلاء المختصون، ان سياسي الدنمارك كان يتوجب عليهم التريث بهذا الإجراء لان البلاد
تعمل جاهدة كي تقوم بتطعيم اكبر نسبة من مواطنيها
خصوصاً بعد ورود تقارير من معهد الأمصال الوطني
يفيد بإن الطفرة الهندية المحورة من الفايروس باتت قريبة من الإنتشار في الدنمارك
وما الموضوع سوى مسألة وقت.

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة

About Me

About Me

مدونة خاصة انقل فيها تجاربي ووحهات نظري الشخصية وفيها عن الدنمارك وأحوال مجتمعها الصغير.. . المزيد من الحكايا اليومية تجدها على حساباتي على مواقع التواصل الإجتماعي لذلك لاتفوت المتابعة يالطيب.

Social Profiles

Facebook

error: Content is protected !!