تجارة كلبية مربحة

اذا سمعت تهريب او تجارة ممنوعة
فأول مايخطر ببالي المخدرات، اسلحة او حتى شابات شقراوات من شرق اوروبا، يتم استغلالهن جنسياً.
لكن تهريب كلاب والإتجار بيها تجارة مربحة ومريحة، فهذه فقرة جديدة لم تمر بمحطات حياتي المباركة.

المهم ياصديقي، فإن القصة ومافيها
هناك 3 رجال قاموا بإدخال 100 جرو(صغير الكلب) الى الدنمارك بطريقة غير مشروعة
وهذا التهريب تم من الجارة البحرية للدنمارك بولندا بين الفترة 2018 و2019.
ويتم بيع هذه الجراء على مواقع الانترنت هنا في الدنمارك بمبلغ 6 الاف كرون للواحد
يعني 600 الف كرون ونيف هو ماتم تحصيله من هذه العملية الكلبية
ولو طرحنا تكاليف الشراء والسفر، كأن تكون ثلث الـ 600 الف كرون
فإن الارباح هي 400 الف كرون خلال سنة، اي حوالي 35 الف كرون شهرياً.

مثلما ذكرت فان صغار الكلاب هذه يتم بيعها على مواقع الانترنت كـ DBA ومشابهها
لكن دون اي موافقة لا طبية ولاتسجيل ولاحتى تلقيح.
وهنا في الدنمارك فإن إستيراد الحيوانات من الخارج بشكل قانوني تحتاج الى إجراءات معقدة
ومكلفة في نفس الوقت، وتحتاج كذلك الى موافقة استيراد خاصة.



الرجال الثلاثة من جنوب يولاند وتم القبض عليهم والتحقيق معهم وحدد لهم موعد للمحاكمة نهاية شهر ماي/ ايار القادم.
ووجهت لهم تهمة، الجريمة المنظمة والإتجار بالحيوانات .
المدعي العام طالب بحبسهم ومصادرة 690 الف كرون من ممتلكاتهم، وهي كمية المبالغ التي تحصلوا عليها من بيع الكلاب
وكذلك منعهم من مزاولة اي عمل يكون الحيوانات طرفاً فيها.

روابط المتابعة على مواقع التواصل المختلفة تجدها في كل زوايا المدونة


‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة

About Me

About Me

مدونة خاصة انقل فيها تجاربي ووحهات نظري الشخصية وفيها عن الدنمارك وأحوال مجتمعها الصغير.. . المزيد من الحكايا اليومية تجدها على حساباتي على مواقع التواصل الإجتماعي لذلك لاتفوت المتابعة يالطيب.

Social Profiles

Facebook

error: Content is protected !!